بيان حزب المحافظين المدني حول المشاركة في الإنتخابات البرلمانية

أصدر حزب المحافظين المدني بيان بخصوص موقف الحزب من الإنتخابات البرلمانية لعام 2016 ,

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الحق تعالى { وَحَسِبُواْ أَلاَّ تَكُونَ فِتْنَةٌ فَعَمُواْ وَصَمُّواْ ثُمَّ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ثُمَّ عَمُواْ وَصَمُّواْ كَثِيرٌ مِّنْهُمْ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ } المائدة ٧١

ويقول تعالى { فَمَا زَالَت تِّلْكَ دَعْوَاهُمْ حَتَّى جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ } الأنبياء ١٥

ويقول تعالى { إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنَ الْقَوْلِ وَيَعْلَمُ مَا تَكْتُمُونَ } الأنبياء ١١٠

تفاعلاً مع تطورات الأحداث الجارية حالياً في المشهد السياسي الكويتي و إتساقاً مع مبادئ حزب المحافظين المدني وأهدافه وفصلاً في اللغط الحاصل في أوساط قوى المعارضة وفعاليتها بين من يؤيد إستمرار المقاطعة ومن يؤيد وجوب المشاركة وبعد الرجوع إلى مكاتب الحزب الرئيسية و دوائره التخصصية وهيئاته الإدارية وإستقصاء رأي أعضاءه .

فإننا نقول :

بأن المقاطعة في المرحلتين السابقتين كانت خياراً سياسياً راقياً ونجحت نجاحاً منقطع النظير وحققت أهدافاً كثيرة من أهدافها مؤكدين أحترامنا لمن لا يزال يقول بوجوبها وذلك متى ما كانت السلطة تحترم دستور البلاد وتلتزم بجميع الأعراف والمواثيق الدولية .

ورغم هذا لانزال نؤكد بأن الحل والسبيل الأمثل للخروج من هذه الحلقة المفرغة كما أكدنا في البيانات السابقة هو بيد الشعب الكويتي من خلال تفعيل دوره الحقيقي والدستوري كمصدر للسلطات جميعاً عبر الدفع بإتجاه النظام البرلماني الكامل ( الحكومة المنتخبة ) .

ومن هذا المنطلق وكجزء من الحل في هذه المرحلة  : “إننا في حزب المحافظين المدني لن نتيح خيار الترشيح لأيٍ من قيادات وكوادر الحزب ، ولكننا نؤيد المشاركة المشروطة لمن يترشح من خارج الحزب ويتبنى رؤى الإصلاح ويلتزم بالنقاط التالية :

١- الدفع بالإتجاه نحو النظام البرلماني الكامل ( الحكومة المنتخبة ) .

٢- إزالة جميع الأثار السلبية للمجلسين السلطويين السابقين .

٣- التصدي لممارسات السلطة التعسفية في تناول ملف الجنسية .

٤- مواجهة إجراءات السلطة التقشفية .

٥- إصلاح عبث السلطة بقانون الترشح والإنتخاب .

٦- تبنى إلغاء قانون البصمه الوراثيه المشبوه والمسيء .

٧- الدفاع عن الحريات العامة وحقوق الإنسان وضرورة الإسراع في معالجة وضع فئة ( الكويتين البدون ) .

تاركين حرية الإنتخاب لأعضاء الحزب وفق ضوابط تم تحديدها بالنقاط سالفة الذكر ، مشددين دعوتنا جموع الشعب الكويتي إلى ضرورة تبني هذه الضوابط لما لها من أهمية قصوى تنعكس على مستقبل البلاد ومقدراته ومكتسبات شعبه الدستورية وعلى ضوءها تكون المشاركة بالإنتخاب .

ختاماً حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه ..

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *