أم مريم الفرنسية: سجون داعش مليئة بالأجنبيات في الرقة

http://youtu.be/I-6qNibxcU0

ثلاثة أشهر من وصولها إلى مدينة الرقة، كانت كافية لاكتشافها حقيقة التنظيم، لتحاول الشابة الفرنسية التي أختارت “أ ُم مريم” اسمًا لها الهرب من مناطق احتلال التنظيم والعودة إلى فرنسا التي غادرتها منتصف العام الماضي.
أخفقت أم مريم في الهرب مرتين، فسُجِنَتْ وعُذِبْتَ وهي حامل, وبعد مصرعِ زوجها في منبج عَمَدَ التنظيمُ إلى تزويجها بأحد أمراء داعش، قبل أن تتمكنَ من الهربِ إلى مناطق الجيش الحر بريف حلب وتحكي قصتها لمراسلنا مراد الشواخ.

توجهت أم مريم الشابة الفرنسية إلى سوريا قاصدة الرقة منتصف السنة الماضية، للإلتحاق بزوجها الذي التحق بداعش قبلها بعامين.

بعد وصولها إلى سوريا، صدمت أم مريم بالواقع الذي شاهدته في مناطق احتلال داعش، والذي كان مغايرا للصورة الناصعة التي كان دأب التنظيم على إيصالها لإستدراج الشباب. حاولت الهرب ثلاث مرات، غير أن أمنيي داعش ألقوا القبض عليها، وأودعوها السجن حيث تعرضت للضرب والتعذيب في سجون التنظيم.

 

 

 

 

 

المصدر: تلفزيون الآن

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *