بوغبا يتحدث عن لحظة دخوله الإسلام وعن التغيير الذي حدث في حياته

Image result for ‫بوغبا مسجد‬‎

يعتبر النجم الفرنسي، بول بوغبا، لاعب وسط فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي

، واحداً من مشاهير اللاعبين الأوروبيين في القارة العجوز، ممن يعتنقون الدين الإسلامي.

وقام بول بوغبا خلال شهر رمضان الماضي بأداء مناسك العمرة في مدينة مكة السعودية، برفقة مواطنه كيرت زوما، لاعب نادي إيفرتون الإنجليزي، وانتشرت الكثير من الصور لهم أمام الكعبة المشرفة في مختلف وسائل الإعلام العالمية.

ويتواجد بوغبا حالياً مع منتخب بلاده فرنسا حيث يخوض بعض المباريات في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات بطولة «يورو 2020» وذلك عقب نهاية موسمه المحلي مع «الشياطين الحمر»، وعقب نهاية مباريات المنتخب سيحصل اللاعب المتوج مع الديوك الفرنسية بلقب كأس العالم 2018، على أجازة، وبعدها يحسم مصيره في الفترة المقبلة.

ويطارد حالياً نادي ريال مدريد الإسباني بول بوغبا للحصول على توقيعه خلال الانتقالات الصيفية الجارية، لكن مانشستر يونايتد يشترط مقابلاً كبيراً جداً للتفريط في نجمه الأول.

ماذا قال بول بوغبا عن الدين الإسلامي؟

ونقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية اليوم الثلاثاء، تصريحات للاعب الفرنسي كان قد أدلى بها لمحطة «تايمز» الجديدة، وتحدث خلالها باستفاضة عن الدين الإسلامي وسر اعتناقه له، وحبه للإسلام، كما دافع عن الدين في الإنتقادات التي يوجهها البعض له.

وقال بوغبا: «كنت في حيرة من أمري وأسأل نفسي الكثير من الأسئلة، حول العديد من الأشياء، إلى أن تحولت إلى الإسلام، وأصبح في سلام نفسي داخلي كبير».

ولم يولد بوغبا مسلماً، وهو ينتمي بأصوله إلى دولة غينيا الإفريقية، ولكنه بعد فترة عصيبة في حياته قرر البحث في الدين الإسلامي ومتابعة عدد من أصدقائه المسلمين وسؤالهم عن الدين.

بوجبا: الإسلام بريء من تهمة الإرهاب وجعلني شخصاً أفضل

وأوضح بوغبا أن الإسلام كان السر في جعله شخصا أفضل، ولدى سؤاله عن معنى أن يكون المرء مسلماً، قال: «هذا كل شيء، لقد جعلني الإسلام أدرك الأشياء على حقيقتها في الحياة وجعلني متصالحاً مع نفسي ومع الأخرين، لقد صنع تغييرًا جيدًا في حياتي لأنني لم أكن مولودًا مسلمًا».

ودافع نجم منتخب فرنسا عن الإسلام، مضيفاً: «الإسلام ليس هو الصورة التي يراها الجميع، بأنه دين الإرهاب، ما نسمعه في وسائل الإعلام هو شيء آخر مخالف للحقيقة، الإسلام شيء جميل جداً».

بوغبا يغسل أحزانه في مكة بعد موسم مخيب للأمال مع «الشياطين الحمر»

وبعد الانتهاء من موسم مخيب للآمال مع مانشستر يونايتد، قام برفقة مواطنه كيرت زوما مدافع تشيلسي بزيارة مكة الشهر الماضي، وأداء مناسك العمرة.

ولم تكن الزيارة الأخيرة أول زيارة لبوغبا إلى مكة، لكنها لا تزال بعيدة كل البعد عن الزيارات الحيوية إلى لوس أنجلوس التي استمتع بها مع روميلو لوكاكو في عامي 2016 و 2017.

ورداً على سؤال حول لماذا قرر أن يصبح مسلماً في العشرينات من عمره، اعترف لاعب خط الوسط الفرنسي الذي لا يشرب الخمر ولديه الأن طفل من صديقته ماريا سالاوس، أنه تحول إلى الدين الإسلامي ساعده على التركيز، في حياته، وأن دخول الإسلام جاء بسبب أن لديه الكثير من الأصدقاء المسلمين الذين كان يتحدث معهم دائما عن هذا الدين ومبادئه وتعاليمه.

وأوضح بوغبا: «صليت مرة واحدة مع أصدقائي، وبعدها شعرت بشيء مختلف، وسيطر علي الارتياح وشعور جيد جداً بالهدوء والاستقرار».

وتابع: «منذ ذلك اليوم، بدأت في معرفة كل شيء عن الإسلام وانه يجب أن تصلي خمس مرات في اليوم، وهذا أحد أركان الإسلام التي يجب فعلها، وخلال الصلاة أنت تسأل الله الغفران وتشكره على كل نعمه مثل الصحة».

وأضاف: «الإسلام دين يفتح العقل، ويجعلك شخص أفضل، تفكر أكثر في الأخرة، وكيف تعيش اختبار الحياة بنجاح وتحترم الأخر بعيد عن أي تمييز يعتمد على لون أو دين أو عرق، فالإسلام يحض على احترام الإنسانية فقط».

المصدر: صحيفة AS الإسبانية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *