ماذا حدث للواء عبدالفتاح العلي في محطة وقود النسيم؟

ماذا حدث للواء العلي في محطة وقود النسيم؟ ولا صحة لحرمان الزوجات من رخص القيادة

كشف المصدر عن التفاصيل الكاملة للرواية التي اشيع فيها تعرض اللواء عبدالفتاح العلي وكيل وزارة الداخلية لشؤون المرور للاعتداء قائلا: ان اللواء عبدالفتاح العلي وفي اطار استراتيجية اعادة الانضباط للطرقات، تم تنظيم 3 حملات مرورية بمشاركة ضباط بزيهم الرسمي ورجال امن بالزي الوطني للاستكشاف، لا سيما الاشخاص الذين يستخدمون مركباتهم في الاستهتار والرعونة، وان الحملة شملت اقامة 3 نقاط في السالمي وعلى طريق الارتال وفي مدخل منطقة النسيم.

وأشار المصدر الى ان اللواء العلي وبعد ان اشرف على حملة النسيم كان في طريقه الى حملة الارتال، وخلال توجهه لمتابعة سير العمل هناك دخل الى محطة وقود لملء خزان سيارته، وما ان دخل محطة الوقود حتى شاهد 4 مركبات لا تحمل لوحات مرورية.

وتابع المصدر بالقول: ترجل اللواء العلي من مركبته وقام بسحب اجازات سوق لـ 3 اشخاص ودفاتر المركبات، وحينما اتجه الى مركبة نوع جيتي بلا لوحات وجد بداخلها فتى لا يتجاوز عمره 12 عاما على اكثر تقدير.

واشار المصدر الى ان اللواء العلي وبمجرد وصوله الى المحطة ورصده لمركبات بلا لوحات طلب دعما من قبل دوريات اسناد المرور، لافتا الى ان اللواء العلي ونظرا لان المركبة الميني كانت على وشك الانتهاء من تعبئة الوقود اقترب من قائدها الفتى وطلب منه رخصة القيادة ودفتر المركبة وكان الرد الطبيعي من الفتى انه لا يحمل رخصة ولا يحمل دفترا للمركبة ثم سأل الفتى اللواء العلي منو وياي.

واستدرك المصدر بالقول: قام اللواء العلي بابلاغ الفتى بأن من يتحدث معه هو وكيل ادارة المرور اللواء العلي.

واضاف المصدر: ما ان سمع الفتى اسم اللواء العلي حتى وضع قدمه على البنزين وانطلق بسرعة جنونية وتجاوز الرصيف وقطع هوز الوقود وفر الى جهة غير معلومة دون ان يخرج من مركبته او يعتدي بأي شكل من الاشكال على اللواء العلي.

واستطرد المصدر بالقول: في هذه الاثناء وصلت دوريات الاسناد وتم تطويق مكان الهروب وخلال التطويق تم رصد احد الاعراس حيث قام رجال الامن بتطويق العرس لضبط الفتى الا ان رجال الامن لم يضبطوا الفتى وانما ضبطوا 4 مركبات اخرى لا تحمل لوحات.

واكد المصدر ان حملة الجهراء والتي اشرف عليها اللواء عبدالفتاح العلي كشفت عن وجود استهتار ملحوظ في بعض مناطق المحافظة بأنظمة وقواعد المرور، لافتا الى ان الوكيل المساعد لشوون المرور بصدد عقد اجتماع مع ادارة مرور الاحمدي ومدير امن محافظة الجهراء اللواء ابراهيم الطراح لوضع خطة عمل بهدف اعادة الانضباط لهذه المحافظة، مؤكدا ان اللواء العلي وصل الى قناعة ان اهل الجهراء لا يمكن ان يتركوا وسط هذا اللعب والاستخفاف بالقانون الذي يمارسه البعض دون رادع، ما يعرض حياة العديد من سكان الجهراء للخطر، موضحا ان اللواء العلي سيستمر في الحملات المرورية بالجهراء من اجل ضبط الامن وتطبيق القانون واعادة النظام الى بعض المناطق التي احالها المستهترون الى حلبات للاستعراض.

وعودة الى حملات المرور التي شنت امس وامس الاول في اطار حرص وزارة الداخلية على اعادة الانضباط الى الشأن المروري، قال مصدر امني ان فرقة الرقابة الامنية لمحافظة حولي بقيادة الملازم اول عبدالله الأنصاري والملازم اول حسين دشتي ضبطت 5 اشخاص لارتكابهم مخالفات جسيمة وعدم حملهم رخص قيادة وتم ايداعهم نظارة المرور وتحويل حدث الى نظارة الاحداث وآخر احيل الى ادارة التنفيذ المدني وضبط 20 مركبة معروضة للبيع وإحالتها الى كراج الحجز وحرر رجال الرقابة الامنية 200 مخالفة منها 60 مخالفة مباشرة، وفي حولي ايضا اسفرت حملة رادار صباحية عن ضبط 205 مخالفين واستمرت الحملة منذ السادسة والنصف حتى التاسعة صباحا وبلغت اقصى سرعة 190كم/س كما ضبط في هذه الحملة مواطن عثر معه على مواد مخدرة.

وشنت هذه الحملة على شارع الخطابي كما شن قسم الحركة بقيادة المقدم سعد الرجيب حملة في شارع سالم المبارك وأشرف على الحملة النقيب راشد العقروقة وعريف فهد الرغيب، وأسفرت الحملة عن حجز 28 مركبة وتحرير 292 مخالفة كما جرى حجز شخصين في نظارة المرور، كما جرى تحرير 220 مخالفة غير مباشرة وحجز 19 مركبة كانت تعوق حركة السير، وإلى العاصمة فقد نظم قسم حركة السير حملة مرورية بإشراف المقدم مشعل الحجرف وبمشاركة ملازم أول حمد البسام، وضبط في الحملة 52 مخالفة كما اسفرت حملتان في الوفرة والأحمدي بقيادة العقيد سلمان المزعل والمقدم سعود الحسيني عن تحرير 400 مخالفة غلب عليها الاستهتار والرعونة.

 

 

الداخلية تنفي حادثة الاعتداء على العلي

نفت إدارة الإعلام الأمني نفيا قاطعا ما تردد من شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي عن تعرض وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالفتاح العلي للاعتداء من قبل بعض المخالفين أثناء الحملة المرورية المكثفة في مناطق محافظة الجهراء مساء أمس.

وذكرت أن الحملة المرورية تهدف إلى إعادة الانضباط المروري وردع المخالفين والتي تم اتخاذ الإجراءات المرورية اللازمة بشأنها حيث تم تسجيل مخالفات وحجز مركبات وإحالة المخالفين إلى جهات الاختصاص.

 

 

المصدر: الأنباء

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *