خليجي استولى على 5.8 مليون درهم من 78 ضحية في دبي وغادر البلاد

كد العميد خليل إبراهيم المنصوري، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي، أن مركز شرطة جبل علي تلقى 78 بلاغاً ضد شخص خليجي الجنسية من أصل عربي قام بالنصب والاحتيال عليهم.

وتبين أن هذا الخليجي جمع 5 ملايين و867 ألف درهم من الضحايا عبر وضعه إعلانات لشقق سكنية على الإنترنت.

وقال العميد خليل المنصوري إن تفاصيل الواقعة تعود إلى مطلع الشهر الجاري، حيث بدأ مركز شرطة جبل علي في تلقي عدة بلاغات من أشخاص أفادوا فيها بأن أصحاب الشقق التي يقطنونها يطالبون بإخلائها بسبب عدم وجود عقد بينهم.

وتبين أن العقود التي بحوزتهم مزورة، وأنها لأحد الأشخاص المحتالين الذين تعرفوا عليه على أحد المواقع الشهيرة على الإنترنت، بعدما كان يؤجر الشقق بأقل من سعرها الأصلي مقابل دفع قيمة الإيجار السنوي دفعة واحدة.

وأضاف العميد المنصوري أنه منذ تلقي البلاغات التي بدأت تتزايد حتى وصلت إلى 78 بلاغاً حتى تاريخ يوم الأحد (أمس) تم تشكيل فريق عمل، وتحرير محاضر بأقوال المبلغين، الذين أكدوا رواية واحدة في عملية النصب.

حيث تبين أن شخصا خليجي الجنسية من أصل عربي يدعى هيثم بن محمود شكري قام بوضع أحد الإعلانات على الإنترنت يفيد فيه أن لديه شققاً سكنية للإيجار في مناطق عدة في دبي، منها الروضة والمارينا وجميرا بيتش ومرسى دبي وغيرها، وأنه يقوم بتأجيرها بأقل من أسعارها مقابل دفع القيمة دفعة واحدة.

إعلانات على الإنترنت

ويتمثل الأسلوب الإجرامي في كون المجرم المذكور يوهم ضحاياه بأن لديه توكيلاً من أصحاب تلك الشقق، ثم يقوم بتزويدهم بعقد إيجار غير قانوني وبعد فترة يحضر المالك الأصلي.

ويفاجأ الضحية بوجود شخص لديهم الملكية الصحيحة للعقار، بعدها يطالبه بالخروج من شقته، وبعد مناقشات يتضح للمجني عليه أنه راح ضحية لعملية نصب واحتيال من صاحب المكتب العقاري، مع العلم أن البعض منهم لا يزالون بشققهم ولم يطالبهم أحد بالخروج، إلا أنهم تقدموا ببلاغات لحفظ حقوقهم لاحقاً.

ولفت العميد المنصوري إلى أنه على ضوء تلك الشكاوى تم تشكيل فريق عمل مخصص لمتابعة تلك البلاغات والعمل على تدوين أكبر قدر ممكن من أقوال الضحايا على مدار الساعة واتضح أن نشاط الرخصة التجارية هو تنظيم الحفلات والمناسبات الترفيهية.

واتضح أيضا أن المتهم يمارس نشاطه منذ سنة تقريباً، حيث بلغ عدد الضحايا حتى تاريخ السادس عشر من شهر سبتمبر/أيلول الجاري 78 ضحية من جنسيات مختلفة والأغلبية العظمى من الجنسيات الأوروبية.

وأشار المنصوري إلى أنه اتضح من خلال البلاغات المقدمة أن معظم البلاغات تركزت بمنطقة الروضة السكنية، ومن خلال الأقوال المرسلة من بعض المجني عليهم اتضح أن المذكور يقوم بتأجير بعض الشقق لأكثر من شخص واحد.

وتم تسجيل البلاغات وأحيل الملف إلى النيابة العامة، لعمل ملف استرداد (نشرة إنتربول)، حيث تمكن المذكور من مغادرة الدولة بتاريخ 30 أغسطس/آب الماضي إلى إحدى الدول العربية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *