السنغافوري سكولينغ وقف أمام فيليبس في 2008 وقال له “أنت قدوتي” في 2016 انتصر على فيليبس

السباح السنغافوري جوزف سكولينج

لم يكن يعلم أسطورة السباحة الأمريكية، مايكل فيلبس ، عندما التقط صورة مع الطفل السنغافوري ابن الثالثة عشر جوزف سكولينج ، عند زيارته إلى دولة سنغافورة عام 2008 للترويج إلى السباحة في هذا البلد الصغير، أن هذا الطفل سيكون سببا في حرمانه من ميدالية ذهبية أوليمبية فيما بعد >

وكان السنغافوري جوزف سكولينج قد فجر مفاجأة كبيرة وحرم الأمريكي مايكل فيلبس من إحراز ذهبيته الخامسة في أوليمبياد ريو دي جانيرو 2016 في سباق 100 متر فراشة.

وسجل سكولينج 50:39 ثانية محققا رقما أوليمبيا، فيما تساوى فيلبس مع الأفريقي الجنوبي تشاد لوكلو والمجري لازلو تشيه في المركز الثاني بتوقيت 51:14.

وسكولينج صاحب أسرع توقيت في نصف النهائي، كان قد حقق برونزية بطولة العالم 2015 وذهبية دورة الألعاب الآسيوية 2014.

ولم ينجح فيلبس حامل اللقب في آخر 3 أوليمبيادات من إحرازه مرة رابعة على التوالي، إذ صرح الخميس بأنه متعب ومرهق من السباقات التي خاضها حتى الآن.

ووزعت عائلة سكولينج صورة له مع فيلبس تعود إلى 2008، يوم زار السباح الأمريكي سنغافورة ورعى مخيماً للسباحة هناك، ومن وقتها أصبح مثلا أعلى له، وتمنى أن يصبح مثله في يوم من الأيام، حتى تحقق ذلك بعد 8 سنوات من التقاط الصورة.

 

 

 

 

 

 

المصدر: المصري اليوم

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *