طفل عمره 12 عاماً يدير مشروعاً تجارياً ناجحاً

يشعر معظم الذين تراوح أعمارهم بين 12 عاما بالقلق إزاء واجباتهم المدرسية في مادة الرياضيات ويحاولون التكيف مع الأطفال الآخرين في مثل أعمارهم، لكن هنري باترسون يفعل هذا إضافة إلى إدارة مشروع تجاري ناجح على شبكة الإنترنت.

بدأ هنري، من بدفوردشاير في إنجلترا، مشروعه التجاري الذي يحمل اسم “ليس قبل الشاي”، عندما كان في التاسعة من عمره. بدأ هنري ببيع الحلوى، لكن سرعان ما تحول إلى بيع منتجات الأدوات المنزلية وفقا للشخصيات التي جسدها في كتابه “مغامرات شيرب وبيب”.

ورث هنري حبه لريادة الأعمال من والدته ريبيكا، التي تقول: “كنت أعمل في مجال تمشية الكلاب وأنا في الثامنة من عمري، ودائما ما كنت أقيم مشاريع جديدة”.

ومن الواضح أن عشق الأم للأعمال قد انتقل إلى نجلها. تقول ريبيكا: “عندما كان في سن الخامسة كنا في مركز للحدائق ورأى روثا كان معروضا للبيع. كان جارنا يريد التخلص من روث حصانه وسأل هنري عما إذا كان يمكنه تعبئة الروث وبيعه، تماما كما يفعل مركز الحدائق”.

إذا كنت تعتقد أن نجاحه في هذه السن الصغيرة بسبب دعم وتحفيز والديه، فسرعان ما تصحح والدته هذا الأمر، فهي تعتقد أن مشاريعه التجارية قد ساعدت على إنقاذ طفولته.

تقول الأم بحسب “بي بي سي”: “قضى هنري سنواته الأولى كلها في مشكلات في المدرسة لأنه لم يتكيف مع الوضع فيها، وكان محبطا لأنه رأى الأشياء بشكل مختلف، ونادرا ما كانت توجه له الدعوة لحضور حفلات أو للعب”.

ومن السهل للغاية رؤية النجاح الذي حققه هنري، ففي العام الماضي، تلقى مشورة تجارية من رجل الأعمال السير ريتشارد برانسون، خلال حفل توزيع جوائز مؤتمر “ريتيل بزنس” وكشف عن حجم مبيعات بقيمة 65 ألف جنيه استرليني، وكان هذا إنجازا هائلا لمعظم أصحاب الأعمال، وخاصة لهنري الذي لم يصل لسن المراهقة بعد.

ويبيع مشروعه التجاري على شبكة الإنترنت نحو 80 منتجا، وهي المنتجات المتاحة بالفعل في عديد من منافذ البيع بالتجزئة، ووسع هنري مشروعه ليشمل إيطاليا.

 

 

 

 

 

المصدر: الإقتصادية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *