بعد دردشة خفيفة مع ياسر العظمة .. الأمن السوري يوافق على إنتاج مرايا 2020

Related image

قبل حصوله على موافقة أمنية شفوية لإعادة إنتاج مسلسله «مرايا 2019»، استدعي الفنان السوري ياسر العظمة مرتين إلى فرعي أمن في دمشق، منذ عودته إلى سوريا في فبراير (شباط) الماضي، وفق ما قالته مصادر إعلامية سورية.
ونقل موقع «الحل الإخباري» عن مصادر لم يُسمّها أنّ فرع أمن الدّولة حدّد للفنان ياسر العظمة موعداً للقاء نائب رئيس الفرع، ثمّ موعداً مع رئيس الفرع. وحسب تلك المصادر، فإنّ اللقاءات كانت «ودّية»، وتمحورت حول الاستفسار عن إقامة العظمة في خلال السنوات الماضية في الإمارات والجزائر ومصر، وعمّا إذا كان يعتزم البقاء في دمشق، وجرى منحه موافقة شفوية للانطلاق بإنتاج مسلسله (مرايا 2019). مع لفت نظره إلى أنّ المرحلة الحالية مختلفة عن مرحلة ما قبل الحرب، فيما يخصّ إنتاج مسلسله الكوميدي الناقد «مرايا» للعام 2020.
إلّا أنّ الأمر لم ينته هنا، بل استدعي الفنان العظمة مجدداً إلى فرع آخر، قالت المصادر إنّه كان «دردشة خفيفة»، حول الأمور ذاتها. وكشفت المصادر عن عرض أحد ضباط المخابرات على ياسر العظمة إمكانية تأدية دور وسيط لتسوية أوضاع بعض الفنانين المعارضين الذين خرجوا من سوريا.
ومع أنّ مسلسل «مرايا» عرف بتلميحاته النقدية اللاذعة حول الفساد والاستبداد التي جسدها بشخصيات كبار المسؤولين كالوالي «سكجك» و«سيادة البلاء الأعظم»، التزم الصمت حيال ما يجري في سوريا، ولم يعلن موقفاً واضحاً سواء من المعارضة أم النظام. بل غادر سوريا مع عائلته لدى اندلاع الحرب، مبتعداً عن الأضواء، وتوقف عن إنتاج مسلسله الكوميدي الشهير (مرايا) بعد موسم (مرايا 2013)، الذي صوره في الجزائر عام 2012، والذي لم يحقّق حضوراً يذكر نتيجة للظروف التي كانت تعيشها البلاد حينها.
وياسر العظمة الذي يحظى بشعبية واسعة في الأوساط السورية لخفة ظلّه، من مواليد 1942، درس الحقوق في جامعة دمشق، واشتهر من خلال مسلسل «مرايا» الذي ألّفه وأعدّه لمدة تزيد عن 31 سنة، وقد أُطلق الجزء الأول منه في 1982، وكان «مرايا» 2013 الأخير.
ومثلت عودة ياسر العظمة في فبراير الماضي إلى دمشق، مؤشراً إيجابياً لعودة الروح إلى الدراما السورية التي شهدت تراجعاً كبيراً خلال الحرب جاء بعد فورة إنتاجية كمية ونوعية على المستوى المحلي والعربي، وأدّى ذلك التراجع، إضافة إلى مناخ الحرب والقمع، اللذين مارسهما النظام على المعارضين من الدراميين، والحصار المفروض على تسويق الأعمال السورية، إلى خنق العمل الدرامي وهجرة كوكبة كبيرة من ألمع نجوم الدراما السورية ممثلين ومخرجين وكتاباً ومنتجين.
وكانت مصادر مقربة من ياسر العظمة قد أعلنت بداية الشهر الحالي عن قرب الفنان العظمة من وضع لمساته الأخيرة على نصوص «مرايا 2020»، التي يُشرف على كتابة معظم لوحاتها، وقالت المصادر إنّها ستبتعد عن السياسة لتركز على موضوعات اجتماعية ومعيشية. كما يجري التفاوض على إنتاجه مع شركة «إيمار الشام»، التي يملكها رجل الأعمال السوري سامر الفوز، صاحب قناة «لنا» التلفزيونية، التي رعت عودة عدد من الفنانين السوريين إلى دمشق، الموسم الماضي، مثل عابد فهد وقيس الشيخ نجيب وديمة بياعة وإياد أبو الشامات وغيرهم. وذلك على عكس رغبة نقيب الفنانين زهير رمضان الذي يرفض عودة الفنانين السوريين المعارضين.

المصدر: صحيفة الشرق الأوسط

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *