كتاب جديد: واشنطن رصدت مكان اختباء بن لادن بواسطة «حبل غسيل»

كان من أكثر مؤيدي بن لادن ثم تحول إلى جاسوس بعد هذه الواقعة.. كتاب يرصد  حياة شخص ظل 10 أعوام يعيش داخل تنظيم القاعدة

في عام 2011 نفّذت قوة أميركية عملية قتل أسامة بن لادن، مؤسس وزعيم تنظيم «القاعدة» السابق، بعد أن شنت غارة على مخبئه في أبوت آباد بباكستان.

وقد أشار كتاب جديد إلى أن القوات الأميركية تمكنت من الوصول لمكان اختباء بن لادن بواسطة «حبل غسيل».

ونقلت صحيفة «نيويورك بوست» مقتطفات من الكتاب الجديد الذي يدعى «صعود وسقوط أسامة بن لادن»، والمنتظر صدوره يوم الثلاثاء المقبل، حيث جاء فيها أنه في أعقاب أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001، التي نفّذها بن لادن وأودت بحياة 2977 شخصاً، اختبأ زعيم «القاعدة» في الجبال الأفغانية وفي شمال باكستان هرباً من الولايات المتحدة.

ولكن بحلول عام 2004 شعر بن لادن بأن حدة مراقبته من القوات الأميركية انخفضت بشكل كبير بسبب انشغالها في العراق، فطلب من حارسه الشخصي إبراهيم سعيد أحمد عبد الحميد، شراء بعض الأراضي له، وتوظيف مهندس معماري لبناء حصن كبير في أبوت آباد يكفي لإيواء أسرته الكبيرة التي تتكون من 3 زوجات و8 من أطفاله الصغار، و4 أحفاد، من بينهم أطفال تتراوح أعمارهم بين عامين وثلاثة أعوام.

وبالفعل نفّذ إبراهيم طلب بن لادن وصمّم منزلاً مكوناً من ثلاثة طوابق يحتوي على أربع غرف نوم في الطابق الأول وأربع غرف نوم أخرى في الطابق الثاني، ولكل منها حمام خاص بها.

واحتوى الطابق العلوي، والخاص ببن لادن، على غرفة نوم وحمام وشرفة.

وفي عام 2005 بدأ أفراد أسرة مؤسس «القاعدة» في الانتقال إلى المنزل الجديد.

وبدا للسلطات الباكستانية أن إبراهيم يمتلك العقار، وقد أقامت أسرته داخل أسواره لإبعاد الشكوك، ولكنهم كانوا يقيمون في منزل صغير ملحق بحصن بن لادن الكبير.

ونادراً ما غادر آل بن لادن المنزل، باستثناء صغرى زوجاته، أمل أحمد الصداح، التي ذهبت مرتين إلى مستشفى محلي لتلد تحت اسم مستعار، وقد أظهرت أوراق هوية مزورة وتظاهرت بالصمم لتجنب الرد على بعض أسئلة الأطباء.

لكن في عام 2010 رصد ضابط تابع للمخابرات الباكستانية إبراهيم في مدينة بيشاور المزدحمة وأخبر وكالة المخابرات المركزية بالأمر.

وفي أغسطس (آب) 2010، قادت سيارة إبراهيم وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه) إلى جدران المبنى التي يبلغ ارتفاعه 18 قدماً والذي تحيط به الأسلاك الشائكة.

وزادت شكوك (سي آي إيه) في وجود بن لادن بالمكان بعد أن لاحظت الوكالة عدم وجود خطوط هاتفية أو خدمة إنترنت بالمنزل، واحتواءه على عدد قليل من النوافذ، هذا إلى جانب إحاطة شرفة الطابق العلوي بجدار عالٍ من جميع الجوانب.

علاوة على ذلك، لاحظت (سي آي إيه) أن القمامة الخاصة بالمنزل كانت تُحرق في الفناء الخاص به، بدلاً من إلقائها في صندوق النفايات.

لكن الدليل الأقوى الذي مكّن الوكالة الأميركية من التوصل إلى ابن لادن كان «حبل الغسيل» الخاص بالمنزل.

فقد احتوى حبل الغسيل على ملابس تخص رجلاً واحداً بالغاً وعدداً كبيراً من النساء و9 أطفال على الأقل، وهي كميات أكثر بكثير مما يمكن أن ترتديه أسرة إبراهيم التي تتكون من 11 فرداً، بل تتناسب مع عدد أفراد أسرة بن لادن.

وفي 14 ديسمبر (كانون الأول) 2010 قدمت وكالة المخابرات المركزية هذه الأدلة للرئيس الأميركي آنذاك باراك أوباما، والذي كان مقتنعاً بها، وأمر القوات الأميركية بالبدء في التخطيط لشن غارة على المخبأ، وهو الأمر الذي تم تنفيذه في 1 مايو (أيار) 2011.

 

 

 

 

 

المصدر: صحيفة الشرق الأوسط

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *