عمرو اديب: انا كنت حيوان وأهبل لكن صبر علي مدير المحطة

  1. تحسنت للأسوأ ولا أعلم أنت وحرمكم الكريمة ماذا ستنجبون لهذه الدنيا….كان الله في عون مصر والمصريين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *